5/13/2018 11:09:27 AM

أحمدي نجاد يحمّل خامنئي مسؤولية الفشل في الاتفاق النووي

رئيس النظام الإيراني احمدي نجاد

رئيس النظام الإيراني احمدي نجاد

عقب تفاقم الأزمة في قمة النظام بشأن الفشل في الاتفاق النووي، أصدر أحمدي نجاد رئيس جمهورية النظام سابقا بيانا أعلن فيه أنه كان مخالفا منذ البداية مع المفاوضات السرية مع أمريكا التي بدأت سرا في سلطنة عمان من قبل خامنئي وانتهت إلى الاتفاق النووي وأنه أعلن بصفته رئيسا للجمهورية رفضه لذلك.
فيما كان خامنئي قد أكد بشأنه دوره في بداية المفاوضات بتاريخ 23 يونيو 2015: «هذه المفاوضات هي في واقع الأمر مفاوضات أوسع من مفاوضاتنا مع 5+1، انها مفاوضات مع الأمريكيين، انهم كانوا قد طلبوا المفاوضات. وهذا يعود إلى عهد الحكومة العاشرة (احمدي نجاد). وقبل مجيء هذه الحكومة، بدأت المفاوضات. انهم طلبوا المفاوضات. وحددوا وسيطا. فجاءني أحد المحترمين في المنطقة هنا والتقى بي وقال إن الرئيس الأمريكي قد اتصل به ورجا منه وقال اننا نريد أن نعالج القضية النووية مع إيران ونريد أن نرفع العقوبات».
وكتب أحمدي نجاد في بيانه: «حينما تقرر أن تبدأ المفاوضات مع أمريكا في عمان انني أعلنت في اجتماع بحضور كبار المسؤولين في البلد أن المفاوضات في الوقت الذي يعتقد العدو أنه متفوق وأن العقوبات قد تركت أثرها علينا، ستعود  هذه المفاوضات بالضرر لنا. إني رجوت أن يعطينا فرصة لمدة 6 أشهر لكي نتدارك آثار العقوبات من خلال تنفيذ عدة مشاريع اقتصادية عاجلة».
في حين يحاول خامنئي الآن في تصريحاته أن يلقي اللوم على الآخرين في موضوع فشل الاتفاق النووي الذي كان هو المتبني له وكان يشرف على كل تفاصيله.

مواقع التواصل الاجتماعي

تابعونا في مواقع التواصل الاجتماعي

برامج الموبايلات