5/7/2018 8:38:49 PM

مرصد حقوق الإنسان في إيران - التقرير الشهري ، أبريل 2018

مرصد حقوق الإنسان في إيران

مرصد حقوق الإنسان في إيران


أصدر موقع مرصد حقوق الإنسان في إيران تقريراً عن انتهاك حقوق الإنسان في إيران لشهر ابريل/نيسان 2018 وفيما يلي جوانب منه:
 
المقدمة:
تواصلت حالات انتهاك حقوق الإنسان في إيران بأبعاد واسعة. منها يمكن الإشارة إلى تنفيذ 31 حالة إعدام، وتأييد حكم الإعدام على مراهقين، وتأييد حكم الجلد على 5 سجناء بينهم امرأة، وقتل تعسفي في السجن، وإطلاق النار من قبل القوات الحكومية على العتالين والكسبة، وقمع التظاهرات المسالمة للعمال وسائر الشرائح في مختلف المدن الإيرانية والاعتداء على أصحاب البسطات من قبل عناصر قوى الأمن الداخلي والاعتداء على النساء والفتيات بالضرب المبرح في الشوارع على يد عناصر دورية الارشاد بحجة سوء التحجب. 
وأحد الأمثلة الأكثر بروزا في انتهاك حقوق الإنسان كان تعاملاً مسيئاً من قبل عناصر قوى الأمن المسماة دورية الارشاد مع النساء والفتيات تحت ذريعة سوء الحجاب، حيث كان يرافقه بعض الأحيان النزاع الكلامي وحتى في بعض الحالات الاعتداء بالضرب والشتم. وكان أبرز انموذج لهذه التعاملات المسيئة هو الاعتداء بالضرب على شابة على أيدي عناصر من نساء ورجال دورية الارشاد بطهران يوم 18 ابريل. يوم الأربعاء اعتدت عناصر دورية الارشاد بطهران على امرأة شابة بوحشية بالضرب بحجة سوء الحجاب رغم تأكيد مرافقيها بأنها مصابة بمرض قلبي. بحيث سقطت الشابة على الأرض في حالة الغيبوبة  ورغم أن بث الفيديو عن هذا المشهد على الانترنت قد أثار موجة من الاشمئزاز تجاه قوى الأمن، لكن المسؤولين الحكوميين دافعوا عن هذا التعامل اللاإنساني منهم آملي لاريجاني رئيس السلطة القضائية حيث قال في تصريحات بخصوص هذه القضية: «اني أستغرب عن بعض التراجعات... لا ينبغي السماح لأي شخص بمقاومة أي عمل شرعي من جانب الشرطة، أو لإهانة أحد الموظفين المكلفين بتنفيذ القانون. على قوى الأمن أن لا تتراجع تحت أي عنوان كان حتى ولو خطوة» (وكالة أنباء ميزان 23 ابريل2018).
سائر حالات انتهاك حقوق الإنسان من قبل النظام الإيراني:
 

      ا. الإعدام
سجّل مرصد حقوق الإنسان في إيران 31 عملية إعدام في أبريل / نيسان، أربعة منها فقط تم نشرها من قبل وسائل الإعلام الرسمية ونفذت 27 حالة منها سرّاً.
كما تفيد التقارير الواردة أن في الوقت الحاضر هناك آكثر من 1706 سجناء على ذمة الإعدام في كل من سجون جوهردشت (406 نزلاء) وقزل حصار (1000 نزيل) واروميه (166 نزيل) وزاهدان (134 نزيل) 120 منهم سجناء دون 25 عاما.
    قام القضاء الجنائي في النظام الإيراني بإعدام بهمن ورمزيار، وهو مدرّب رياضي ، في السجن المركزي في همدان صباح يوم الأربعاء 18 أبريل / نيسان. ولم يكن هناك أي مدع خاص في ملفه الذي اتُهم بالنهب المسلح لمحل مجوهرات. في أعقاب الجهود التي بذلتها عائلة بهمن لإنقاذ ابنهما من الإعدام، أفاد نظام الملالي زوراً يوم الثلاثاء أن عقوبة الإعدام قد أوقفت، لكن تم إعدامه يوم الأربعاء 18 ابريل في الصباح الباكر.
    وقد أُعدم النظام أيضا محمد صالح دولت آبادي،   ضمن وجبة لثمانية نزلاء يوم 18 ابريل في سجن جوهردشت في كرج  بعدما قضى 11 عاما تحت حكم الإعدام. وبعد بضع سنوات من اعتقاله في عام 2007 ، كشفت التحقيقات عن أدلة تثبت أن دولت ابادي كان على الأرجح بريئا. لم يتم العثور على جثة الضحية بعد. وعلاوة على ذلك، يقول شهود عيان إنه بعد سجن دولت ابادي وحكم عليه بالإعدام، رأوا الضحية على قيد الحياة. ولكن القاضي لم يوقف حكم الإعدام بحجة أن الاستشهاد لم يذكر حين ثبت الافادات.
   

 
ب. جرائم قتل تعسفية
يعود جانب من جرائم قتل تعسفية خلال ابريل إلى اطلاق قوات الأمن النار مباشرة على العتالين والكسبة الكرد والبلوش. وحسب تقارير تلقاها مرصد حقوق الإنسان أن مالايقل عن 15 من العتالين والكسبة قتلوا برصاص مباشر لقوى الأمن الداخلي.
وفي حالة مروعة بعد أن فتحت عناصر  قاعدة دلغان النار على سيارة، قتل أربعة أشخاص من بينهم طفلة في الثالثة من عمرها  يوم الخميس 12 ابريل. وأسماء هؤلاء المقتولين هي مسلم بامري المعروف برياضي 27 عاما، وحمزه بامري 18 عاما، ويعقوب بامري 19 عاما وحسنا بامري البالغة من العمر ثلاث سنوات.
 
    ج. الوفيات في الحجز
في سجون النظام الإيراني تمارس ضغوط هائلة على جميع السجناء حيث يؤدي في بعض الأوقات إلى وفاة السجناء. وعلى سبيل المثال، فقد اثنان من السجناء أرواحهم في ابريل بسبب ظروف السجن القاسية تحت ضغوط بدنية ونفسية شديدة.
   
د. الأحكام والعقوبات القاسية
تفيد التقارير الواردة أن النظام الإيراني حكم على خمسة أشخاص من بينهم امرأة بالجلد في شهر نيسان / أبريل.
 
 
هـ. الاعتقالات والاحتجاز
رصد مرصد حقوق الإنسان في إيران أكثر من 1646 عملية اعتقال في جميع أنحاء البلاد، بما في ذلك 566 اعتقال ذات دوافع سياسية، و 180 اعتقال لأسباب دينية وعرقية و 900 اعتقال تعسفي.
وخلال هذا الشهر وبسبب الضغوط الاقتصادية المتزايدة على المواطنين، عقدت احتجاجات سلمية مختلفة من قبل شرائح مختلفة. وكان المواطنون يطالبون في المظاهرات الاحتجاجية تأمين مستحقاتهم منها دفع الرواتب وحل مشكلة المياه الزراعية و... وفي المقابل قامت الحكومة بقمع هذه المطالب واعتقلت علي نطاق واسع الناشطين في الاحتجاجات، بما في ذلك تم اعتقال ما لا يقل عن 500 متظاهر من المواطنين العرب في الأهواز خلال الاحتجاجات السلمية التي أعقبت الإهانات التي مارسها التلفزيون الحكومي، والتمييز العرقي، والقتل من جانب المسؤولين ضد المواطنين العرب في إيران. وكان ما لا يقل عن 15 طفلاً تتراوح أعمارهم بين 11 و 15 سنة من بين المعتقلين. كما تم اعتقال عدد من الآباء وأفراد العائلة عندما راجعوا مكتب الاستخبارات في قوات الحرس لمتابعة أوضاع أحبائهم.
وفي يوم الثلاثاء 17 ابريل ألقت قوات الأمن القبض على 22 شخصًا على الأقل عقب احتجاجات تجار السوق والكسبة في المدن الحدودية في كردستان منها مدن مريوان وبانه وسقز في محاولة لإجبار مالكي المتاجر وتجار البازار على إنهاء إضرابهم.
 
و. وضع السجناء
 تفيد التقارير الواردة من داخل السجون الإيرانية، كانت الضغوط خلال شهر ابريل هائلة على السجناء على غرار الشهور الماضية ولكن في المقابل استمر الاحتجاج والاضراب من قبل السجناء السياسيين. وخلال هذا الشهر عاش سبعة سجناء سياسيين في اضراب عن الطعام. وواصل كل من غولرخ ايرايي مع أكثر من 80 يوما من الاضراب عن الطعام والشراب، وزينب جلاليان مع أكثر من عام من اضراب العلاج، سهيل عربي مع 55 يوما من الاضراب عن الطعام والشراب، وارجنغ داوودي السجين السياسي الطاعن في السن والمريض مع أكثر من 60 يوما من الاضراب، وحمزه درويش أكثر من 45 يوما من الاضراب عن الطعام، وتشنكيز قدم خيري أكثر من 10 أيام من الاضراب، واسماعيل عبدي أكثر من 6 أيام من الاضراب.
عدد السجناء الذين تعرضوا للتعذيب والضرب والشتم من مسؤولي السجن في هذا الشهر، أكثر من 13 سجينا يشمل 4 سجناء في سجن زاهدان و5 سجناء في سجن اروميه وسجينين في سجن الأهواز وسجينين في سجن جوهردشت بمدينة كرج. يذكر أن السجينين في سجن جوهردشت نقلا إلى عنبر السجناء الخطرين حيث تعرضا للاصابة على يد هؤلاء السجناء وبتحريض من قبل مسؤولي السجن وأن واحدا من هؤلاء السجناء فقد بصره جراء تلقيه ضربة بالخنجر من قبل هؤلاء السجناء. وجاء هذا النقل بأمر من مدير مكتب رئيس السجن في سجن جوهردشت سيد حسن جعفري.
 
ز. حالة السجن
يخصص هذا القسم، لتقرير موجز عن وضع السجون القاسية والظروف الصعبة في سجنين من سجون إيران. الوضع القاسي لهذين السجينين يمثل جانبا ضئيلا من الوضع الإنساني المأساوي للسجناء في كل سجون النظام الإيراني.
تقرير عن ظروف محزنة في سجن أمير أباد في جرجان:
يحتوي العنبر المعزول لسجن أمير أباد على 20 غرفة وليس له باب. وتحتوي كل غرفة على أربعة أسرة بطابقين و تشير التقارير إلى أن مياه الشرب للسجناء يتم توفيرها من مياه الآبار غير الصحية التي أدت إلى أمراض في الجهاز الهضمي والكلى بين السجناء. ويفتقر العنبر المعزول أيضاً إلى الطبيب المهني. وقد أدت حالات وصف الأدوية الخاطئة إلى تهديدات صحية خطيرة على السجناء. يوجد حمامان فقط ، دون ماء حار. لا يحتوي القسم على مطبخ أو ثلاجة، ويتغذى السجناء على طعام مترد، نظام التهوية عاطل وعادة ما يتنفس السجناء في الهواء المغبر. وهذا الوضع قائم في العنبر حيث يتعامل المسؤولون عن العنبر مع السجناء بعنف ويقومون بضربهم وشتمهم دائما.
 
 وضع سجن زاهدان:
أكثر من 600 سجين محرومون من التغذية المناسبة والعنايات الطبية اللازمة والتهوية المناسبة والاجازة في العنبر الثامن في سجن زاهدان. عدد الأسرة في السجن يكفي لثلثي عدد النزلاء فقط. وفي كل غرفة بدلا من 11 سجينا يحتجز 25 سجينا. وهناك سجناء عديدون محرومون من الأسرة ويضطرون إلى النوم على الأرض. سعر كل رغيف خبز في السجن ثلاثة آلاف تومان وكل قرص خبر يتوزع على 6 أشخاص. ونظرا إلى الحرارة الشديدة وعدم وجود منظومات تبريد، والثلاجة ومبردات الماء، ومنظومة التهوية، باتت الظروف في السجن مضنية للغاية مع بدء فصل الحر. 
 
ح. اضطهاد الأقليات الدينية والعرقية
    في شهر ابريل وعلى غرار الأشهر الماضية، استمر قمع الاقليات الدينية والعرقية في إيران. الضغط على البهائيين والدراويش يشكل مثالا بارزا للممارسات القمعية للنظام الإيراني.
وخلال شهر ابريل استمرت عمليات الاعتقال والمضايقات بحق البهائيين. وعلى سبيل المثال، يمكن ذكر اعتقال ميترا بدر نجاد وصدور حكم بالحبس 10 سنوات على نعمت الله ونازنين بنغاله (أب وبنت) بهائيين، وطرد آرش رضويان طالب جامعي في فرع فيزياء في جامعة جيلان من الجامعة وصدور حكم بالحبس 7 أعوام على فرحناز ميثاقيان لكونها بهائية.
كما استمر الضغط في هذا الشهر على الدراويش الغوناباديين. وعلى سبيل المثال يمكن الاشارة إلى 11 امرأة من الدرويشات تم اعتقالهن خلال احتجاجات الدروايش في مارس الماضي ومازلن يحتجزن في وضع مزري في سجن قرجك سيئ الصيت. انهن أكدن تعرضهن أثناء عملية الاعتقال والاستجواب المخيفة  للشتم بأصوات عالية وتفتيش بدني مهين من قبل عناصر النظام. وعلى سبيل المثال شكوفه يداللهي من الدراويش الغوناباديين فقدت حاسة الشم بسبب الضربات التي تعرضت لها حين الاعتقال والاستجواب وهي بحاجة إلى تلقي علاج فوري. ولكن النظام قد احتجزها لكونها والدة لثلاثة سجناء غوناباديين وهم أمير وبوريا وكسرى نوري.
 
ط. انتهاك الحقوق الأساسية
 لغرض تقييد مجال وصول المواطنين خاصة الشباب إلى الانترنت ، قام النظام الإيراني بحجب مواقع التواصل الاجتماعي. وأعلن بيان صادر عن الشعبة الثانية لمحكمة الثقافة  والإعلام عن حجب موقع تليغرام من الاثنين 30 أبريل.  وأكد صدور أمر قضايي لحجب تطبيق تليغرام بسبب «النشاطات غير القانونية» عبره و«شكاوى عديدة ضد موقع تليغرام للتواصل الاجتماعي». (وكالة أنباءميزان 30 ابريل).
كما وفي هذا الشهر لم يسلم الباعة المتجولون من سوء المعاملة المستمرة من قبل عناصر البلدية وتعرضهم للضرب والشتم في مختلف المدن الإيرانية. وعلى سبيل المثال يمكن الاشارة إلى تعامل لاإنساني لعناصر البلدية مع بائعة متجولة في تنكابن وكذلك تعرض سيدة طاعنة في السن في مدينة اروميه، بالاضافة إلى تعرض صبي من الباعة المتجولين في طهران للضرب والاصابة. 
 
 

مواقع التواصل الاجتماعي

تابعونا في مواقع التواصل الاجتماعي

برامج الموبايلات